اخبارية عفيف
الصور مقالات تقارير مناسبات عن إخبارية عفيف الإدارة والمحررون راسلنا أرسل خبر أرسل مقال كن مراسلاً الجمعة 8 ربيع الأول 1440 / 16 نوفمبر 2018

جديد الأخبار

المقالات
آراء ومقالات
الاعتذار حين لا يكون كذلك
الاعتذار حين لا يكون كذلك
07-03-1432 04:20 AM


منذ أن خلقنا في الحياة الدنيا ونحن نعرف أننا بشر خطاءون نكرر الأخطاء مرارا وتكرارا وقليلون فقط من ذوي البصر والبصيرة هم من يستفيدون من تجاربهم غير الناجحة ويتعلمون أن لا يفعلوا ما قد يندمون عليه وكما وجد هؤلاء وجد الآخرون الذين أبت الحكمة أن ترشدهم إلى طريق الصواب في المعاملات بأشكالها وصورها.
ففي الحياة اليومية نجد كثير من الأناس يخطئون ويأتون للاعتذار ويعودون في اليوم التالي ليكرروا نفس الخطأ ويعودون للاعتذار حينها فقط أتساءل ما فائدة الاعتذار حين تكون النية موجودة لإعادة ارتكاب الخطأ .
مع أشخاص كهؤلاء يفقد الاعتذار قيمته ويصبح عملة أكل عليها الدهر وشرب لأن الغرض الأساسي من الأسف والاعتذار هو محو ما صدر عن الشخص من أفعال أزعجت الآخرين ومن المفترض أن يكون الاعتذار الوسيلة لفتح صفحة جديدة لا ترتكب فيها نفس الأفعال على الأقل ,لكن أن يصبح الاعتذار وسيلة لسد ذريعة اللوم من قبل الآخرين فهذا شئ غير مقبول البتة.
وحتى حين نأتي للدين نجد أن واحدة من شروط التوبة (والتى تعتبر بمثابة اعتذار عن الذنوب للخالق) هو عدم العودة للذنب ذاته مرة أخرى لأننا كبشر ميزنا الله بالعقل حتى نحكم هوى أنفسنا حيت تحيد عن طريق الصواب وبالطبع ليس من المعقول أن نعود لنصحح ما جرحنا به الآخرين من قول أو فعل بكلمة لا يقصد حتى مرادها ففي حال كتلك يصبح الاعتذار بحاجة لاعتذار آخر يلحقه لأنه لا يكون في هذه الحال اعتذار بل أنه قول بلا فعل ومن الواجب أن يعبر القول عن الفعل.
الاعتذار قول جميل يحمل في جنباته معان سامية من الندم والرغبة في الصفح مصحوبة بالنية الصادقة بقصد التغيير والمضي قدما نحو سلوك أفضل لكنه يتحول إلى كلمة مقززة بلا معنى حين يساء استخدامه وحين يستخدم كوسيلة لاتقاء شر الآخر بينما هو في الأساس وسيلة للعودة خطوة للوراء وقليلا ما تتاح لنا فرصة للتراجع عن ما سببناه من أذية للآخرين.

كاتبة سعودية

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 812


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter


رؤى صبري
رؤى صبري

تقييم
4.11/10 (10 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

|راسلنا | للأعلى
Copyright © 1440 afifnp.com - All rights reserved | المصمم محلولة