اخبارية عفيف
الصور مقالات تقارير مناسبات عن إخبارية عفيف الإدارة والمحررون راسلنا أرسل خبر أرسل مقال كن مراسلاً الثلاثاء 15 محرم 1440 / 25 سبتمبر 2018

جديد الأخبار

المقالات
آراء ومقالات
الإحسان.. والأمن الاجتماعي
الإحسان.. والأمن الاجتماعي
03-08-1434 08:12 PM

****
بسبب الإعلام الجديد وجهل بعضنا في توظيفه بما يخدم المصلحة العامة تشهد الساحة الوطنية تناقضات وصراعات قد تصل للإساءة الموجهة للدين أو للوطن أو لأشخاص بعينهم. وهي التي يصعب حصرها وسرد مسبباتها في هذا المقام وقد يكون لاتزان الخطاب الرسمي الديني والسياسي والأمني والإعلامي والاجتماعي دور في إعطاء فرصة التجاوز لمن لم يدرك خطورة تجاوزه على الأمن الاجتماعي أو لم يفهم ويتفهم معنى هذا الاتزان. وبناءً عليه نقول لكل من رغب ان يعود إلى كهف القبيلة أو جحر الاقليم أو بيت نملة المصالح الشخصية أو إلى ظلمة الفكر المنحرف وضلاله أياً كان مذهبياً أو سياسياً أو ثقافياً..

نقول عد كيفما شئت لكن لا يتعدى حماسك لما عدت إليه اخلاصك في الولاء والانتماء لوسطية الشرع وسنته المطهرة ولا لوحدة الوطن ولحمة مجتمعه بل لا تمس بشخص ولي أمر الأمة السعودية ونسله الأبرار بما يسيء لهم وهم بعد الله من أوجد لنا وحدة هذه الأرض المباركة ونشر فيما بيننا مبدأ العدل القائم على شرع الله وصرنا بسببهم اخواناً بل هم من مكننا من الانتساب لمستودع العقيدة الإسلامية مكة المكرمة وطيبة الطيبة شعائرَ ومشاعر لنتميز عن غيرنا بشرف خدمتهما وخدمة ضيوفهما من زوار ومعتمرين وحجاج. الأمر الذي جعل هذه الخدمة وهي صورة من صور الاحسان التي ورثها أهل هذا الوطن المقدس لتصبح اليوم مبعث سعادتنا وسبب رفاهيتنا بل هي إلهامنا نحو اشراقة مطمئنة ورغد عيش ونعمة أمن حيث العمل بتلك الخدمة عندما يقصد به وجه الله تعالى يعد من مكارم الأخلاق التي بعث نبي الهدى عليه السلام ليتممها بل هي الاحسان الذي يعتبر ثالث ثلاثة لاكتمال العقيدة بجانب الإسلام والإيمان وهو عند العرب في جاهليتهم قيمة وميدان تنافس لا يدخله إلاّ أصحاب النفوس الرفيعة، قال حكيم: أصل المحاسن كلها الكرم وأصل الكرم نزاهة النفس عن الحرام وسخاؤها بما تملك على الخاص والعام وجميع خصال الخير من فروعه. ففي تلك الحقبة تغني الشعراء بالمحسنين حيث قيل بسخاء ابن جدعان:

له داعي بمكة مشمعل

وآخر فوق كعبتها ينادي

فإن كان هؤلاء هم من يكرم الضيف ويغيث الملهوف ويجبر العثرات وهم ضالون إذاً كيف بهم ومن جاء من أصلابهم وهم هادون مهتدون لنور الإسلام حيث خاطبهم القرآن الكريم (ومن أحسن ديناً ممن أسلم وجهه لله وهو محسن واتبع ملة إبراهيم حنيفاً واتخذ الله إبراهيم خليلاً) (النساء 125).

فالاحسان هنا ترجمة عملية متممة لإيمان نظري بل هو من يوصل دنيانا بآخرتنا حيث لا يضيع الله أجر من أحسن عملاً، كيف وهو جل جلاله بعدما أمرنا بأن نعبده ولا نشرك به شيئاً أوصانا بالوالدين احساناً وهما ركيزة الأسرة التي تعد نواة المجتمع ثم أوصى بذي القربى وهم ركيزة صلة الرحم، ثم أوصى باليتامى والمساكين والجار الجنب والصاحب بالجنب وهم ركيزة المجتمع الذي به وله وعليه يقوم الوطن.

وقفة وطنية

من المؤسف حقاً بل من المأسوف عليه ان الاحسان أصبح لدى بعض المكتفين عن الحاجة محصوراً على من ينتسب لهم رحماً أو جغرافياً أو فيما تربطه به مصلحة دنيوية ونسي بالأمس القريب قبيل عصر الطفرة كيف حاجة بعضنا لبعض جعلت أهل الحارة السعودية وهم مختلفو المشارب والأطياف والأهواء وكأنهم أسرة واحدة بل أتذكر شخصياً تلك الجارة الكريمة أم صالح السالم التي أعادت باحسانها لي الحياة عندما تدفق لعروق جسدي الذابل حليب ثديها الطاهر حيث مرت والدتي بظرف صحي كاد يودي بي وإياها إلى التهلكة. بل ان تلك الجارة أوجدت لي اخوة وأخوات كثراً من الرضاع بهم ومعهم ولهم سعدت بدنياي فإن كان هذا ما تفعله قطرات حليب امرأة محسنة فكيف ستكون حال مجتمعنا وترابطه الذي ينعكس على أمنه الاجتماعي لو أمطرنا أرضه بقطرات سحب احسان يتعدى خدمة الحاج لخدمة من يخدم الحاج وأقصد هنا المجتمع السعودي ككل بل حتى لأولئك الذين يعيشون بين أظهرنا من الأصدقاء في الإنسانية وإخوة في العروبة والإسلام قال عليه السلام: «إن الله كتب الاحسان على كل شيء».

وقفة إيمانية

لكي تكون من أهل الاحسان تذكر دائماً ان الله يراك فيما تقدم لفعله.

ظاهرة

استبدال الاحسان باستغلال الظروف المالية أو الاجتماعية أو السياسية.. للإنسان لتحقيق رغبات شهوانية أقرب ما تكون من الحيوان معول هدم لجدار أمننا الاجتماعي فلنحذر منه.

إلى المحسن المحبط

دع عنك ثلاثة أصناف من البشر وواصل احسانك فكثير هم الذين بحاجتك دع أصنام الفاشلين وحائط مبكى الحاقدين وصليب مصالح الجاهلين فهم المحبطون لك حقاً إما بالكمر أو بتجييش من هم على شاكلتهم عليك فقط ليشغلوك عن الاحسان بمكافحة شرهم.

قال تعالى: (ومن يعمل من الصالحات وهو مؤمن فلا يخاف ظلماً ولا هضماً) (طه 112).

شريعة الله فوق الرأي فافتئت

وفوق ما يصنع الإنسان من نظم

فتلك تبعث ما في النفس من أمل

وتلك تقتل مافي النفس من همم

وما في النفوس وما فيها عواذلها

بعادلات وإن أحسنَّ في القسم

والعقل مهما سمت بالرأي فكرته

لم تخل فكرته يوماً من الوهم

ختاماً

أفضل سلاح إيماني وطني نواجه به أعداء الفتنة هو نشر ثقافة احسان بعضنا لبعض وحفظ المعروف وذكره بمجالسنا.

والله من وراء القصد،،،

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 950


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter


العقيد خالد حمدي
العقيد خالد  حمدي

تقييم
3.16/10 (7 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

|راسلنا | للأعلى
Copyright © 1440 afifnp.com - All rights reserved | المصمم محلولة