اخبارية عفيف
الصور مقالات تقارير مناسبات عن إخبارية عفيف الإدارة والمحررون راسلنا أرسل خبر أرسل مقال كن مراسلاً السبت 12 محرم 1440 / 22 سبتمبر 2018

جديد الأخبار

المقالات
آراء ومقالات
مستقبل المرأة .. من يرسمه ؟!
مستقبل المرأة .. من يرسمه ؟!
04-28-1434 08:43 AM

هناك رغبة حقيقية لدى الدولة والمجتمع في أن تأخذ المرأة مكانها الطبيعي في البناء والتنمية وتحمل المسؤولية كاملة.. في بلد يستحق أن يخدمه الجميع وأن يقدموا له أفضل ما لديهم.. وأن يكونوا في مستوى قداسته وطهارة أراضيه وعبق تاريخه.. ونسيجه الأخلاقي والإنساني على حد سواء..
•• وأنا لست منزعجا من وجود أناس في مجتمعنا يفكرون بغير ذلك، فتلك مسألة طبيعية في كل دول ومجتمعات العالم.. بحكم فوارق الثقافة وتنوعها بين الناس..
•• لكن ما أخشاه ــ حقيقة ــ هو أن تتصرف المرأة بشكل خاطئ في وقت هي أشد ما تكون فيه حاجة إلى إثبات وجودها.. بالاعتماد على قدراتها الخاصة وعلى شحنة الروح الجديدة الطموحة التي تتمتع بها الآن وهي تمارس أدوارها من خلال الهيئات والشركات والمؤسسات، وكذلك من خلال وظيفتها الحكومية أيضا..
•• وما أقصده بهذا الكلام هو أننا وقد احتفلنا منذ يومين بيوم المرأة هو أن تباشر المرأة مسؤولية التخطيط لمستقبل مشاركتها في هذا الوطن بنفس الكفاءة التي نعهدها فيها.. وهذا لا يمكن أن يتم إذا هي ركزت فقط على مسألة «المساواة في الحقوق مع الرجل».. لأن هذه المسألة لا تشكل القضية الأم.. بعد أن تجاوزنا مرحلة التفكير فيها، وبعد أن دخلت المرأة مجلس الشورى بقوة.. وبعد أن سجلت نجاحات مشرفة على كافة الأصعدة العلمية والعملية وفي كل مجال..
•• وأقصد بهذا الكلام.. أن تتصدى الأخوات من أعضاء مجلس الشورى لمهمة التخطيط لمستقبل المرأة وأدوارها في المجتمع السعودي، وعلى كل المستويات، حتى تصبح لدينا رؤية علمية قابلة للتطبيق في مختلف قطاعات الحياة.. ومجالات العمل.. ليس لأنها فئة مستقلة.. وإنما لأنها عضو في هذا المجتمع وجزء منه، ولأنها أيضا هي الأقدر على تحديد أطر هذه المشاركة الرشيدة وتفعيل الدور النسائي بالكفاءة المطلوبة وبعيدا عن الاهتمام بالقشور مثل «قيادة السيارة» و«العمل كاشيرة» وما في حكم هذه الموضوعات «السخيفة» على حساب أهداف وقضايا ومساهمات أكبر وأعظم وأعمق.. لا يمكن أن تكون إلا إذا رسمت ملامحها بعناية..
•• وليس هناك أفضل وأقدر من الأخوات عضوات الشورى ومن بعض السيدات النابهات في موقع العمل والحياة المختلفة على رسم هذه الرؤية لتصبح مشروع المستقبل الذي لا غنى للبلد عنه، ولا سيما إذا جاءت بلورته على يد عالمات.. فاضلات.. جليلات.. وخبيرات بشؤون جنسهن.. وملمات بمستقبل ومتطلبات بلدهن على المدى الطويل.
***
ضمير مستتر:
•• إذا لم تستطع المرأة رسم خطوط مستقبلها في هذا الوطن بنضج وسعة أفق.. فمن يستطيع ذلك؟.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1346


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter


هاشم عبده هاشم
هاشم عبده هاشم

تقييم
3.15/10 (7 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

|راسلنا | للأعلى
Copyright © 1440 afifnp.com - All rights reserved | المصمم محلولة