اخبارية عفيف
الصور مقالات تقارير مناسبات عن إخبارية عفيف الإدارة والمحررون راسلنا أرسل خبر أرسل مقال كن مراسلاً الثلاثاء 8 محرم 1440 / 18 سبتمبر 2018

جديد الأخبار

المقالات
آراء ومقالات
د. إبراهيم مصطفى نمراوي
د. إبراهيم مصطفى نمراوي
06-28-1437 04:55 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
حال الضيف في عصرنا الحديث...
شاءت الظروف أن أكون ضيفا في هذا الزمن المعاصر، زمن ـ الإنترنت والواي فاي ـ دخلت الديوان وجلست في صدر المجلس كضيف عزيز، وبينما كنت جالسا مسترخيا يحيط بي الإخوان والأصدقاء، كنت أتململ، مطرقا في تفكير عميق، أسأل نفسي: بماذا يا ترى سأتحدث في هذا الجمع، وكيف سأتلقى الأسئلة، وكيف سأجيب عنها كضيف لديه معرفة في كثير من الأمور ـ بالنسبة إليهم ـ وقادم إليهم من بعيد؟ لا بد أنني سأحرج في بعض الأسئلة، التي قد تغيب إجاباتها عني !!! أطرقت برهة ونظرت إلى القوم وقد استل كل منهم هاتفه الفاخر، كمحارب يستعد للنزال، ذلك الهاتف الذي ربما لا أتقن حتى فتحه أو كيفية استخدامه، موشَّحا بكثير من الألوان، وكثير من المفاتيح الأمامية والجانبية وربما الخلفية، كأنه ثوب أمي اليتيم ـ رحمها الله وغفر لها ـ الذي كانت ترديه في الخمسينيات من القرن الماضي، والمخصص لحفلات الأعراس فقط !!! مضت الدقائق الأولى وأنا أتوقع أن أحدهم سيستخرج سؤالا من النت يحرجني فيه !!! لكن الأمر يبدو ليس كذلك، فقد أطرق كل واحد في جواله، وقد شدت عيناه نحو الشاشة الصغيرة، كما شدت بيذبل نجومُ ليل امرئ القيس. نظرت إلى الجميع فكأنما على رؤوسهم الطير، لا يتكلمون، اللهم صوت قعقعة الجوالات كأنها سيوف معركة مرج دابق، أو معركة القادسية ولكن بلا غبار، فمنهم من يداعب، لا بل يقارع إحدى الألعاب، وآخر مشدود مع الفيسبوك، وغيره مشغول بالواتس أب؛ كأن عشيقته تقذفه بقنابل النابالم الحارقة، يحمرُّ وجهه تارة، ويسودُّ أخرى، وغيره يضرب المخدة التي يتكئ عليها ولا أعرف السبب !!!
استمر الوضع على هذه الحال! إلى أن أحضر المعزّب الطعام، وتناول الجميع نصيبه منه، ثم دعونا لصاحبه بالبركة مستأذنين العودة، وقفل كل منا إلى بيته.... هكذا كانت الضيافة وكرمها، صمتا يتلوه صمت، وانشغالا بما ليس بفائدة، سوى التواؤم والتلاؤم مع الوقت ولم أكن لأعرف وحتى الآن، أهؤلاء قتلوا الوقت أم الوقت قتلهم !!!
في الواقع، مثل هذه الضِّيفة لا تعجبني، لأنني ـ لا جرم ـ فقد أمضيت فترة باهتة من الوقت، وعلى الأقل ـ بالنسبة لي ـ ليس لها هدف أو معنى!!! سوى تناول الطعام.. وقضاء وقت فراغ مع أصدقاء النت...ربما لا نعرفهم، ولن نعرفهم..
تداعت لذهني خلال هذه الزيارة، أو بالأحرى بعدها، صورُ كرم حاتم الطائي، وأبنائه وأحفاده، أو من تلاهم من القرون الماضية، السابقة لعصر النت، بما فيها من صور رائعة لإقراء الضيف، وكيف كان واقع الضيف عندهم؛ حيث كان بعد الترحيب به عند باب المنزل، ثم الجلوس في الديوان، بعدها توجه إليه أسئلة تطمينية، هدفها التآلف، تبعث في النفس الراحة، وتبعد الخجل عنه، نحو: كيف الأهل؟ كيف مشتاكم ـ شتاء؟ وكيف صيفكم ـ صيفا؟ وكيف إنتاج كذا وإنتاج كذا، هل هو مشابه لما هو عندنا ؟...إلخ.. وبعدها ينتقلون إلى مناقشة مسألة تهمهم جميعا مثل غلاء الأسعار، أو حالة الطرق، أو ما تحتاجه المنطقة من إصلاحات، أو مسألة حديثة تناسب الوضع القائم كالوضع الزراعي أو الاقتصادي أو السياسي!!! وإذا ما احتاج الأمر انتظار وقت، ريثما يتم إعداد الطعام، فإنهم يستشيررونه في فسحة قصيرة؛ نحو بستان مجاور يتمتع بنظره على إطلالة أشجار حرجية أو مثمرة، ونباتات أهلا للمشاهدة، جميعها تسر الناظرين، فإذا ما دخل الضيف البستان، فإنه لا يبرح مغادرته لما فيه من لوحات جميلة ممتعة، يطيب له الإقامة فيها، وبخاصة أنه بستان أحبابه وأصدقائه !!! بعدها يعود إلى المنزل فيتناول الجميع الطعام بنفس منفتحة، بعد جهدٍ مضنٍ من الفسحة بين أشجار ونباتات البستان المنظم الجميل، ثم يغادرون جميعا حامدين شاكرين...هكذا الضيف في الماضي والحاضر، فلنتصور الضيف كيف ستكون حاله مستقبلا بعد خمسين أو مائة سنة ؟!!!
د. إبراهيم مصطفى نمراوي

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 9489


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter


حال الضيف في عصرنا الحديث...
حال الضيف في عصرنا الحديث...

تقييم
5.54/10 (22 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

|راسلنا | للأعلى
Copyright © 1440 afifnp.com - All rights reserved | المصمم محلولة