اخبارية عفيف
الصور مقالات تقارير مناسبات عن إخبارية عفيف الإدارة والمحررون راسلنا أرسل خبر أرسل مقال كن مراسلاً الخميس 7 ربيع الأول 1440 / 15 نوفمبر 2018

جديد الأخبار

المقالات
آراء ومقالات
اليغشي وتباهي النساء..
اليغشي وتباهي النساء..
02-03-1438 04:19 AM



لا أريد في هذا المقال أن أتجنى على النساء اللواتي يفتخرن بأهلهنّ وأعمالهم، إنما هو من باب التذكير بأن بعض أساليب التفاخر تصل إلى حد المبالغة، فيشعر الزوج أن الأمر لا يبتعد كثيرا عن أنه نكاية به، لذا جاء هذا المقال من باب النقد البناء والإصلاح لا من باب التجني...
نلاحظ كثيرا من النساء تتباهى بأن أهلها يتفوقون بمعرفتهم على غيرهم من الناس، وتعتز المرأة بهم من باب الفخر والمباهاة، دون أن تعلم أن فخرها هذا يغيض الزوج بطريقة غير مباشرة (كأنَّ زوجها دونهم في كل أعماله)؛ أن تفخر المرأة حق مشروع لها، لكن أن تتباهى لتغيض بهم زوجَها، فهذا مرفوض وغير مشروع، وما أنزل الله به من سلطان، فقد تتحدث الزوجة بكلمة فيسمعها الزوج فتكون قنبلة تنفجر داخله وهي لا تدري، فيفسرها الزوج أنها تسخر من أعماله وكلامها ما هو إلا نكاية به، وأن عمله دون عمل أهلها ولا يساوي شيئا. كأن تتباهي بأعمال أبيها أو أخيها أو قريب لها، فتقول: - مثلا - انظر إلى الشقة التي اشتراها أبي، وانظر إلى الفيلا التي بناها أخي، وانظر للسيارة التي اشتراها ابن عمي، وانظر إلى الأدوات التي يشترونها أهلي. وربما تزيد قليلا فتقول: إن لم تكن تستطع أن تشترى كذا وكذا فيمكنك أن تذهب إلى أخي فلان فيشتريها لك، وهكذا!!
كل هذه الأمور إن حدثت بقصد أو بغير قصد، فهي مؤلمة للزوج؛ لأنها تنقصه قيمته الحقيقية، وكأنها شهادة رسوب له في الامتحان. وربما تصل الأمور إلى نتائج لا يحمد عقباها
فلا تكوني أيتها الزوجة ممن تتصف بمثل هذه الصفة التي تنفر زوجك منك! ولتكن نصيحتك بطريقة وأسلوب أفضل، بحيث يبقى البناء قائما، فقد تساعد مثل هذه القنابل المدمرة في انهيار البناء...
ولتكن قصة زواج ميسون الكلبية بمعاوية، عبرة:
تزوج معاوية بن أبي سفيان ميسون بنت بحدل الكلبية؛ وهي شاعرة بدوية من بني حارثة من ثقيف، فنقلها إلى حاضرة مُلكه، حيث وفر لها كل وسائل الراحة والترف والعيش الرغيد، لكن ميسون بقيت تحنُّ إلى أهلها ويشتد بها الوجد إلى مضاربهم في البادية، حتى سمعها زوجها معاوية يوماً وهي تنشد:
لــبــيــتٌ تــخــفــق الأرواح فـــيـــه // أحـــبُّ إلـــي مـــن قـصــر مـنـيــف
ولــبــسُ عــبــاءة وتــقــر عـيــنــي // أحـب إلــي مــن لـبـس الشـفـوف
وأكـلُ كسـيـرة فــي كـسـر بيـتـي // أحــب إلـــي مـــن أكـــل الـرغـيـف
وأصــــواتُ الــريـــاح بــكـــل فـــــجٍّ // أحـــب إلـــي مـــن نـقــر الـدفــوف
وكـلــبٌ يـنبـح الــطــراق دونــــي // أحـــب إلــــي مــــن هــــر ألــيــف
وبــكــر يـتـبــع الأظــعــان صــعــب // أحـــب إلـــي مـــن بــعــل زفــــوف
وخــرقٌ مــن بـنـي عـمـي نحـيـف // أحـــب إلـــي مـــن عـلــج عــنــوف
خشونة عيشتي في البدو أشهى // إلـى نفسـي مـن العيـش الطريـف
فمـا أبـغـى ســوى وطـنـي بـديـلاً // ومــا أبـهــاه مـــن وطـــن شـريــف
فقال معاوية: أتشبهينني بالعلج أيتها الحمقاء؟ الحقي بأهلك لا ردك الله !
وهناك قصة مشابهة:
تزوج رجل غني ببنت ريف أو بادية، وكانت في بيته معززة مكرمة، يحضر لها ما لذ وطاب من أنواع الطعام والفواكه، لكنها لم ترضَ، وكانت دوما تعيره بأكل أهلها وتقول: (يا ويلي ويا ويل هلي بعد العشا يتقرطون اليغشي!).
فكلما يسمعها يغتاظ الرجل؛ فيتساءل ما هذه الأكلة الطيبة التي تتغنى فيها يوميا؟ وذات يوم طلب منها أن يذهبا سوية لدار أبيها، فلما انتهوا من العشاء أراد أن يعرف اليغشي؛ بعد لحظات أحضر الأهل بعض الصحون وفيها شعير مقلي، فسألها ما هذا؟ فأجابته هذا اليغشي! فرد عليها كل يوم تعيرينني باليغشي وهو الشعير المقلي، وقال لها ابقي عند أهلك واشبعي من اليغشي!).
د. إبراهيم نمراوي

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 6590


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter


د. إبراهيم نمراوي
د. إبراهيم نمراوي

تقييم
5.51/10 (23 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

|راسلنا | للأعلى
Copyright © 1440 afifnp.com - All rights reserved | المصمم محلولة