اخبارية عفيف
الصور مقالات تقارير مناسبات عن إخبارية عفيف الإدارة والمحررون راسلنا أرسل خبر أرسل مقال كن مراسلاً الأربعاء 6 ربيع الأول 1440 / 14 نوفمبر 2018

جديد الأخبار


الأخبار
حوادث
مُعلِّم يُدمي وجه طالب ابتدائي بالكفوف فى الطائف
مُعلِّم يُدمي وجه طالب ابتدائي بالكفوف فى الطائف

مُعلِّم يُدمي وجه طالب ابتدائي بالكفوف فى الطائف

04-05-1433 05:36 PM
اخبارية عفيف - أحمد العشرى :

تجرد معلِّم تربية إسلامية من انسانيته،وانهال بالضرب المبرح على وجه الطالب "فواز الخديدي" بالصف الخامس الابتدائي بمدرسة عبدالله بن أبي السرح الابتدائية.الأمر الذى استدعى نقله الى الوحدة الصحية المدرسية،ومنها الى مستشفى الملك فيصل بالطائف،ليقر الأطباء مدة علاج له لا تقل عن 5 أيام،وأجازة مرضية يومان.
من جانبه وجَّه المدير العام للتربية والتعليم بمحافظة الطائف محمد بن سعيد أبو رأس بالتحقيق في ملابسات الواقعة التى خرق فيها المعلم قوانين الوزارة،فالمدارس صروحاً للتعليم وليس التعذيب.

وطالب ولي أمر الطالب وزير التربية والتعليم بمحاسبة المعلِّم المعتدي "الذي تجرد من الإنسانية، وقبل ذلك الأبوة والقدوة الحسنة والأخلاق الحميدة، وخصوصاً أنه معلِّم تربية إسلامية؛ حيث تحوَّل إلى إنسان آخر مستعرضاً قوته على أطفال صغار لا حول لهم ولا قوة سوى تحمُّل صفعات وكفوف معلمهم".

وأضاف إن هذا المعلم "ضرب بتعليمات وأنظمة وزارة التربية والتعليم القاضية بمنع الضرب بأشكاله وصوره كافة عرض الحائط، بدلاً من معالجة ما يحدث من الطلاب بالأساليب التربوية الحديثة وتفهُّم الواقع التعليمي والتقيد بالأوامر السامية والأنظمة حيال ذلك".

فيما تساءل : "كيف للمعلم أن يتطاول على طفل صغير، وخصوصاً بالضرب على الوجه؟! على الرغم من أن الإسلام حرم الضرب على وجه الحيوان فكيف بالإنسان؟!". مشيراً إلى أنه أرسل ابنه للتعلم وليس للضرب.

وقال: "لم يرتكب ابني جرماً يستوجب تلك القوة الوحشية من المعلِّم، وقد فوجئت بابني أثناء عودته من المدرسة والدموع تسابق كلماته وآثار الضرب على وجهه؛ فاتجهت مباشرة إلى المدرسة لمقابلة مديرها، ألا أنني لم أجده لانتهاء الدوام؛ ما دفعني للتوجه مباشرة لمدير التعليم بالمحافظة محمد أبو رأس مصطحباً معي ابني، والتقيته بمكتبه، وأشكره على اهتمامه واستنكاره ما تعرض له ابني خلال مشاهدته له، وتوجيهه بالتحقيق الفوري في القضية".

وأعرب ولي الأمر عن أمله بأن تُتخذ الإجراءات النظامية تجاه المعلِّم، وحماية الطلاب مما يتعرضون له من ضرب من قِبل بعض المعلمين الذين يُهينون رسالة الأنبياء الموكلة لهم؛ فبدلاً من أن يُعلِّموا يضربون!


خدمات المحتوى

تقييم
1.00/10 (1 صوت)

مواقع النشر
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

|راسلنا | للأعلى
Copyright © 1440 afifnp.com - All rights reserved | المصمم محلولة