اخبارية عفيف
الصور مقالات تقارير مناسبات عن إخبارية عفيف الإدارة والمحررون راسلنا أرسل خبر أرسل مقال كن مراسلاً الأحد 13 محرم 1440 / 23 سبتمبر 2018

جديد الأخبار


الأخبار
حول العالم
ابن لادن اعترف بوقوع «كارثة بعد كارثة»
ابن لادن اعترف بوقوع «كارثة بعد كارثة»

ابن لادن اعترف بوقوع «كارثة بعد كارثة»

06-10-1433 06:17 AM
إخبارية عفيف - فهد العمري:

أكد المستشار الأعلى للرئيس الأميركي باراك أوباما لشؤون مكافحة الإرهاب جون برينان، أن تنظيم «القاعدة» يعاني مشكلات «في استبدال قياداته، وإيجاد مناطق للتدريب والتطوع»، واعتبر أن فرع التنظيم في اليمن هو «الأنشط» اليوم، وينتظر «فرصة لضرب الأراضي الأميركية». وقال برينان في خطاب أمس لمناسبة الذكرى السنوية الأولى لتصفية أسامة بن لادن، إن التنظيم «يعاني من مشكلات في استبدال قياداته»، وهو ما اتضح من وثائق ضبطها الجيش الأميركي بعد العملية، وحذر ابن لادن في إحداها من «صعود قياديين ذوي مستوى متدن ليست لديهم الخبرة، الأمر الذي سيؤدي إلى إعادة ارتكاب أخطاء».

ولاحظ المسؤول الأميركي معاناة التنظيم «من نقص في المناطق التدريبية في باكستان وفي اجتذاب متطوعين جدد». وتحدث عن معلومات استخباراتية أشارت إلى «استسلام بعض العناصر وعودتهم إلى بلدانهم». وقال برينان: «باختصار يخسر التنظيم كثيراً، وابن لادن أدرك ذلك»، وأفاد بأن ابن لادن «اعترف في الوثائق التي حصلنا عليها بوقوع كارثة بعد الكارثة، كما أنه حض القيادات على الهروب من المناطق القبلية للذهاب بعيداً عن صور الطائرات والغارات».

ولفت برينان إلى أن «القاعدة في شبه الجزيرة العربية» (فرع اليمن) هو الأنشط اليوم، على رغم أنه يستمر بالتأثر بعواقب موت أنور العولقي العام الماضي. واعتبر برينان أن فرع اليمن هو «الأنشط ويستمر في السعي للبحث عن فرصة لضرب موطننا (الولايات المتحدة)». وعبّر عن دعم الولايات المتحدة لحكومة اليمن وجهودها ضد التنظيم الذي يبدو مجبراً اليوم «على القتال للسيطرة على مواقع جغرافية هو بحاجة إليها للتخطيط لاعتداءات خارج اليمن». كما حذر برينان من فرع «القاعدة في المغرب الإسلامي» الذي يعمل في شمال أفريقيا وغربها، ورأى أنه يستمر في السعي لزعزعة استقرار الحكومات وللانخراط في عمليات خطف رهائن غربيين في مقابل فدية لتمويل أجندته الإرهابية». وقال إن واشنطن تراقب عن كثب ظهور مجموعة «بوكو حرام» في نيجيريا، التي تسعى لربط نفسها مع «القاعدة». ونبه من «قيام حركة الشباب بالاندماج مع القاعدة، ومن وجود مقاتلين أجانب في صفوفها، وبعضهم يحمل جوازات سفر أميركية». وفيما تحل غداً الذكرى السنوية الأولى لقتل الزعيم السابق لتنظيم «القاعدة» أسامة بن لادن في مخبئه في أبوت آباد، قرب العاصمة الباكستانية إسلام آباد. وعلى رغم مرور الأشهر، فإن الغموض لا يزال يحكم مشهد ما جرى حقيقة. وبعث حلول الذكرى السنوية الأولى التساؤلات مجدداً حول أدق تفاصيل «تصفية» ابن لادن. وأعلن مسؤولون استخباريون أميركيون أمس، أنه سيتاح للعامة قريباً الاطلاع على آخر ما كتبه وطبعه ابن لادن قبيل مقتله، وهي الوثائق التي عثر عليها الكوماندوس الأميركيون الذين أغاروا على منزله في أبوت آباد. ومع أن مصدراً تحدثت إليه «الحياة» قال إن الوقت لم يحن بعد لـ«قول كل شيء»، إلا أنه شدّد على أن الرواية الأميركية لما حدث، وإلقاء الجثة في البحر، والوصية والاقتحام، «كل هذا غير صحيح، ويوماً ما ستُكشف الأوراق من مصدر آخر غير الأميركي».

ومع أن حدثاً مثل مقتل مهندس أحداث 11 أيلول (سبتمبر)، يصعب أن تمر ذكراه بلا توقف، إلا أن ما ساعد في «نبش» المزيد من التفاصيل، إلى جانب حملة الانتخابات الأميركية، «ترحيل أرامل ابن لادن إلى السعودية، ما سمح بتسرب بعض التفاصيل التي زادت الحقيقة غموضاً»، على حد قول المصدر الذي تحدث إلى «الحياة»، مفضلاً عدم كشف اسمه. وكانت تقارير إعلامية زعمت أن ابن لادن ترك وصية لزوجاته بألا يتزوجن من بعده. وفي واشنطن (أ ب)، قال مسؤولون أميركيون إنه سيكون بمستطاع الجمهور أن يقرأ قريباً آخر ما كتبه ابن لادن بخط يده، وما طبعه على حاسوبه الشخصي، وهي الوثائق التي سمح بعرضها هذا الأسبوع مركز مكافحة الإرهاب التابع للأكاديمية العسكرية الأميركية. وتشمل رسائل ابن لادن إلى التنظيمات المنضوية تحت لواء «القاعدة»، ومفكرته التي كتبها بخط يده. وقال مسؤولون استخباريون إن «كنز» ابن لادن يوضح كيف يعمل هذا التنظيم الإرهابي، ويوفر دليلاً على أن ابن لادن كان يساعد في تخطيط الهجمات ضد أهداف أميركية. ولم يتضح إن كانت وثائق ابن لادن ستكون متاحة على شبكة «الإنترنت»، أم أنها ستعرض في مكتبة.

وفي دكار، عرض «تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي»، في بيان نشرته مواقع إسلامية، إطلاق مخطوف بريطاني لديه يدعى ستيفن مالكولم كان احتجز في مالي في تشرين الثاني (نوفمبر) 2011، في مقابل سماح بريطانيا للإمام الأردني المتطرف «أبو قتادة» باختيار البلد الذي ستسلمه إليه. وجاء في البيان: «نطرح مبادرة للحكومة البريطانية بأن نطلق مواطنها الأسير لدينا إذا سمحت بترحيل الشيخ أبو قتادة إلى إحدى دول الربيع العربي أو بلد آخر يختاره، ويضمن له حريته وحقوقه وكرامته». وحذّر البيان من «تحميل بريطانيا مسؤولية تسليم الشيخ أبو قتادة إلى الأردن في حال رفضت عرضنا الإيجابي، إذ سيفتح ذلك باب شرّ هي في غنى عنه في الداخل والخارج»، معتبراً أن «أبو قتادة يعيش منذ سنوات مأساة في سجون بريطانيا». وفي بيان منفصل، حذّر «تنظيم القاعدة في جزيرة العرب»، لندن من تسليم «أبو قتادة» إلى الأردن، واصفاً الخطوة بأنها «جريمة ستتحول إلى همّ عليها وعلى رعاياها ومصالحها حول العالم».

وتحاول بريطانيا منذ العام 2005 ترحيل «أبو قتادة»، الذي سجنته لست سنوات بتهم الإرهاب، قبل أن تطلقه في 13 شباط (فبراير) بعد رفض المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان ترحيله إلى الأردن بسبب مخاوف من استخدام أدلة ضده «انتزعت منه تحت التعذيب» في قضية إدانته بالتورط بهجمات إرهابية. وأوقف «أبو قتادة» مجدداً في 17 نيسان (أبريل)، وأكدت لندن أنها سترحّله بعدما حصلت على تطمينات من الأردن بعدم إساءة معاملته، لكن محاميه نجحوا في تقديم استئناف للقرار إلى المحكمة الأوروبية، ما عرقل عملية نقله.

وكان «تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي» أعدم في حزيران (يونيو) 2009 رهينة بريطانياً هو إدوين داير بعد رفض لندن إطلاق «أبو قتادة»، بحجة تمسكها بعدم الخضوع لمطالب إرهابيين أو دفع فدية. ويحتجز التنظيم ذاته تسع رهائن غربية بينهم ستة فرنسيين، هم أربعة متعاونين مع مجموعة «أريفا» خطفوا في النيجر خريف 2010، وعالما جيولوجيا احتجزا في مالي خلال نوفمبر 2011، إضافة إلى سويدي وهولندي أوقفا مع البريطاني مالكولم في تمبكتو شمال مالي، وقتل التنظيم ألمانياً مخطوفاً لدى محاولته الفرار.


خدمات المحتوى

تقييم
9.00/10 (1 صوت)

مواقع النشر
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

|راسلنا | للأعلى
Copyright © 1440 afifnp.com - All rights reserved | المصمم محلولة