اخبارية عفيف
الصور مقالات تقارير مناسبات عن إخبارية عفيف الإدارة والمحررون راسلنا أرسل خبر أرسل مقال كن مراسلاً الأربعاء 13 ربيع الأول 1440 / 21 نوفمبر 2018

جديد الأخبار


الأخبار
حول العالم
الأمن الأمريكي يقبض على سعودي شبيه بالمتهم «جوهر»
الأمن الأمريكي يقبض على سعودي شبيه بالمتهم «جوهر»

 الأمن الأمريكي يقبض على سعودي شبيه بالمتهم «جوهر»

06-15-1434 07:03 AM
اخبارية عفيف - فهد العمري :

هو السعودي الوحيد في بوسطن الذي تعرض لعملية مداهمة ووضعت في يديه القيود من قبل الشرطة، ليس لاتهامه في تفجيري الماراثون، إنما كونه يشبه المتهم جوهر تسارناييف، بعد تعميم صورة المتهم على جميع عناصر الأجهزة الأمنية.
أحمد قاسم الرويلي، الطالب في أحد معاهد تعليم اللغة الإنجليزية في بوسطن، يقول راويا قصة القبض عليه «أنا مقيم مع عائلة أمريكية في منزلهم، ومعي طلاب أجانب آخرون يدرسون في معاهد وجامعات بوسطن من الإمارات والبرازيل وتايوان، واثنان آخران من المملكة، وفيما تركز التحرك الأمني على كافة شوارع منطقة ووترتاون، مساء الخميس الماضي، فوجئنا بمداهمة الشرطة منزلنا من الباب الخلفي، بعد أن كسرته، فوجدنا أنفسنا محاطين بنحو 15 شرطيا مدججين بالرشاشات، فخرجت مالكة المنزل، وهي امرأة عجوز من غرفة نومها، متضجرة من كسر باب منزلها الخلفي، لكنها ثوانٍ وصارت محاطة بيننا وسط رجال الأمن».
ويواصل الرويلي سرد الواقعة: «كنت وقتها في المطبخ، وخرجت للصالة، فأمرونا بالوقوف في أماكننا وأن لا نتحرك، وأمرونا بالجلوس على الأرض ووضع أيدينا فوق رؤوسنا، ثم فتشونا جميعا، وقيدوا أيدينا جميعا، وأخرجونا من المنزل ونحن حفاة القدمين، وفرقونا في الخارج كل منا بعيد عن الآخر، وانهالوا علينا بتوجيه أسئلة عديدة استغرقت نصف ساعة، عقبها فكوا قيود جميع زملائي، وأدخلوهم المنزل عداي أنا، وأبرزوا لي صورة جوهر تسارناييف، وأحد الشرطيين يقول لي (هذا هو أنت)، فأبلغته بأنها ليست صورتي، فسألوني عن أخي، فأجبتهم بأنه في المملكة، ولم يسبق له زيارة الولايات المتحدة، فكثفوا جملة من الأسئلة لمدة ساعة كاملة وبنبرة غليظة عن تاريخ ميلاد أخي، وآخر مرة رأيته واتصلت به فيها، وطبيعة عمله، وتاريخ دخولي أمريكا، واسم المعهد الذي أدرس فيه».
دخل الرويلي فصلا جديدا بعد الاستجواب المطول، حيث يصف المشهد القادم قائلا: «بعد ذلك حضرت قوات دعم إضافية، ووصل عدد عناصر الأمن نحو 50 عنصرا، ورغم أن الأجواء باردة ونحن تحت الصقيع، طلبوا مني أن أمشي؛ كي يصوروا طريقتي في المشي، وصاروا يلتقطون عشرات الصور لوجهي من كل الجوانب، فطلب مني أحدهم ركوب سيارة الشرطة، وعندما هممت بالركوب، أعادني ضابط أكبر منه رتبة، وقال (لا داعي لإركابك السيارة)، فأدخلوني المنزل، وفكوا القيود عن يدي، وظلوا يسألونني أسئلة أخرى مدة نصف ساعة، انتهت بانصرافهم من المنزل، تاركين خلفهم الباب مكسورا».
أول ما فعله الرويلي وأصدقاؤه السعوديان والإماراتي بعد هذا المشهد الوضوء والصلاة، لكن القصة لم تنته بعد، حيث عاد إليهم مجددا عناصر من مكتب التحقيقات الفيدرالي «إف بي آي»، يقول «استجوبونا جميعا كلا على حدة، عن نشاطنا وقت وقوع التفجيرين، فأوضحت لهم أنني كنت في المعهد حينها، فطلبوا مني معلومات وافية عن اسم المدرس في الحصة التي تزامنت مع التفجيرين، وموضوع الدرس، وعدد المواد التي درستها ذلك اليوم، وأكدت لهم أنهم سيكتشفون أن معلوماتي جميعها صحيحة إذا وجهوا هذه الاستفسارات لإدارة المعهد».
ويصف الرويلي حالته بعد أن غادر المحققون وأغلقوا ملف الاستجواب «لم ينم لي طرف تلك الليلة حتى يوم الجمعة، فاتصلت صباح ذلك اليوم بالقنصلية العامة في نيويورك، لأخبرهم بما حصل لي البارحة، فزودوني برقم رئيس شؤون السعوديين نايف الشمري، وأفادوني بأنه موجود في بوسطن، فاتصلت به وأبلغته بالقصة كاملة، فهدأ من روعي وأبدى عدم قدرته على المجيء إلي كون التعليمات تشدد على البقاء في المنازل، فأعاد الاتصال بي خمس مرات في ذلك اليوم بعد الاطمئنان على حالتي».
وانتهت قصة الرويلي بمغادرة منزل العجوز والإقامة عند أحد الأصدقاء حتى اليوم.
في المقابل، أكد القنصل العام في نيويورك عزام بن عبدالكريم القين وجود ارتياح وثقة تامة لدى المسؤولين الأمريكيين من السعوديين، وقد أكدوا لنا أنه لا شبهة حول أي سعودي أبدا، داعيا الطلاب إلى البعد عن القلق، وعدم الالتفات لبعض وسائل الإعلام المغرضة.


خدمات المحتوى

تقييم
10.00/10 (1 صوت)

مواقع النشر
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

|راسلنا | للأعلى
Copyright © 1440 afifnp.com - All rights reserved | المصمم محلولة