اخبارية عفيف
الصور مقالات تقارير مناسبات عن إخبارية عفيف الإدارة والمحررون راسلنا أرسل خبر أرسل مقال كن مراسلاً الثلاثاء 15 محرم 1440 / 25 سبتمبر 2018

جديد الأخبار


الأخبار
محليات
إمام الحرم يدعو الحجاج إلى تعظيم هذه البقاع الشريفة والتحلي بالأخلاق الكريمة والآداب القويمة
إمام الحرم يدعو الحجاج إلى تعظيم هذه البقاع الشريفة والتحلي بالأخلاق الكريمة والآداب القويمة

إمام الحرم يدعو الحجاج إلى تعظيم هذه البقاع الشريفة والتحلي بالأخلاق الكريمة والآداب القويمة

12-06-1431 04:52 PM

إخبارية عفيف - سامي محمد :

أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام بمكة المكرمة فضيلة الشيخ عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس المسلمين بتقوى الله لان تقواه سبحانه خيرُ مرقاة لبلوغ المرام، وأمنعُ عاصم لاجتناب الأوزار والآثام قائلا فاعمروا بها قلوبكم وأوقاتكم، واستدركوا بها من الطاعات ما فاتكم مستثمرين شرف الزمان وشرف المكان وشرف المناسبة، ?وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى?.

وأضاف يقول في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم ، حجاج بيت الله الحرام: هَا هُو مَوْسِمُ الحجِ الأزهر، ويومُه الأغرُّ الأكبر، قد أضاءت في سماء الأمة أنواره، وتلألأت لياليه وأشرق نهاره، وعَبَقَت بالبشائر أزهاره، وبالخيرات والبركات ثماره، وسَطَعَتْ في أفئدة الحجيج فضائلُه وآثاره.

وأردف يقول أيها الحجاج الميامين: حقَّق الباري سُؤْلكم ومُناكم تشرف بكم بلاد الحرمين حرسها الله، رُعاةً ورعايا، أرضًا ووهادا، سهلاً ومُنْآدا، يستبشرون بكم ضيفًا عزيزًا مرقوبا، ووفدًا كريمًا محبوبًا، فخدمتكم تاج فخار يتلألأ على صدور أهلها ووسام شرف يتألق في عقد جيد أبناءها. فليكن شعاركم تلبية مجلجلة بالتوحيد لرب العبيد .

وخاطب حجاج بيت الله الحرام قائلا : هاأنتم أولاء بحمد لله في رِحاب الحرمين الشريفين تعيشون أجواءً مفعمة بالروحانية في أجلّ مناسبة إسلامية عالمية فَلِلَّه دَرُّكم من إخوةٍ متوادين متراحمين، وأحبة على رضوان الله متآلفين متعاونين، وصفوةٍ لنسائم الإيمان متعرِّضين، ذَوَتْ في جليل مقصدكم زينةُ الأثواب، وعزَّة الأنساب، وزخارفُ الألقاب والأحساب يا من أنضيتم الأبدان، وفارقتم الولدان والأوطان، وتجشمتم الفيافي والأخطار، وجُزتم الأجواء والبحار، حاسِرِي الرّؤوس، خاشعي النُّفوس؛ امتثالاً لأمر المنان، وداعي خليل الرحمن، والإيمانُ المضطرمُ يَعْرِك أقْدامكم، والحنين الكمين حادي إقْدامَكم، كي تُنِيخُوا مطايا الشوق بأعظم بقاع الله تفضيلا، وأكرمِها جملةً وتفصيلا، وتَرْتادُوا حِمَى مَنْ؟ حِمَى الواحد الدَّيان ?وَمَنْ دَخَلَهُ كَانَ آَمِنًا?، مما يؤكد أهمية رعاية أمن البلد الحرام ونظامه، هنيئًا لكم وقد كحَّلتم أعينَكم برؤية أرضٍ درج عليها الحبيب، وانبثق منها نور الرسالة الرَّحيب، على صاحبها صلاةٌ تترى وسلام عبق رطيب. ألا فليكن ذلك تقويةً لإيمانكم، وبعثًا لعزائمكم، وشحذًا لهممكم، نعم أيتها الوفود المباركة، ها قد حقَّق الله سُولَكُم، وبلغكم مأمولكم، فعاينتم البيت الأطهر، والمكانَ الأزهر، الذي اسْتَبى حَبّاتِ الشّغَاف فأبهر، ولسانُ حالكم ما أَضْمَر بَلْ أَظْهَر .

وأوضح إمام وخطيب المسجد الحرام أنه في هذه المواكب المهيبة، والحشودِ المباركة الحبيبة، التي اتَّحَدت زماناً ومكاناً شعائر ومشاعر، يَعقِد الإسلام ـ وفي أحكم ما يكون العَقْد ـ بإحدى منافع الحج الجُلىَّ، مناطِ الوحدة الإسلامية والروحية الصُّلبة، التي تنحسر دونها كلُ المحن والمآسي، يقول سبحانه:?وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ?.

وأضاف أن كُبرى القضايا التي قام عليها ركن الحج الركين، بل وقامت عليها جميعُ الطاعات والعبادات، هي: تجريد التوحيد،الذي هو حق الله على العبيد، وإفرادهُ ـ سبحانه ـ بالعبادة دون سواه، فأعظم مقاصد الحج ومنافعِه تحقيقُ التوحيد الخالص لله، كما قال ـ جل شأنه ـ:?قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ?، وما التلبية التي يلهج بها الحجيج وتهتز لها جَنَباتُ البلدِ الأمين وتجلجل بها المشاعر القِدَاس، إلا عنوان التوحيد والإيمان، ودليل الطاعةِ والإذعان. ولأجل التوحيد رفعت قواعدُ هذا البيتِ المعظمِ مِن أول وَهَلة، قال تعالى :?وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَنْ لا تُشْرِكْ بِي شَيْئاً? ويلتحق بتلك الأصول النفاع، أصلُ المحبة والتأسي والاتباع، فمحبته r اقتداء واهتداء، لا انتحال وادِّعاء، قال تعالى:?وَمَا آَتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا?،وقال :«خذوا عني مناسككم»، مع استشعار لعظمة هذه الفريضة الجليلة ومقاصدها السامية النَّبيلة، أليست هي الركنَ الخامسَ من أركان الإسلام وإحدى شعائره العظام، في الصحيح أنه r قال:«والحج المبرور ليس له جزاءٌ إلا الجنة» أخرجه البخاري، وفيه أيضًا أن رسول الله r قال:«من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه».

وأفاد الشيخ عبدالرحمن السديس أن شعيرة الحج في جوهرها البديع، ومظهرها الأَلِقِ المَنيع، لتدعونا لاتخاذها منعطفًا عمليًّا ومَنَارا، ووَثْبة جادةً لحلِّ قضايانا ومَثَارَا. فحتَّام الشَّتاتُ والاختلافُ حَتَّام، وإلى مَا التناثرُ والتنافرُ إلى مَا ، لقد حَلَّ الأوان، وَحَان الآن في اغتنامٍ لشرف الزمان والمكان لمعالجة محن الأمة وَنِزاعاتها، ووَحَرِ صُدُورها وخِلافاتها، إقليميًّا ودوليًّا وعالميًّا، وأن يكون هذا الاجتماعُ الربانيُّ، مسبارًا للأعمال، ورائدًا للآمال، وعهدًا للتناصر، وتثبيتِ الأواصر، ومستأنفًا لنبذ التراخي، وتأكيد التآخي ?وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا?، لاسيما في أُوْلَى قضايانا الكبرى: قضيَّةُ إخواننا في الأرض المباركة فلسطين، الذين جرَّحتهم ظلماتُ الحصار والخطوب، وانقساماتُ الإخوة على شتى أهواء ودروب، وإخوانِنا في بلاد الرافدين الذين قرَّحتهم مآسي الحروب، إن هذه الشعيرة المباركة لَلمناسبة العظيمة لأن نزجي للعالم أكتع، الهدايات الربانية، والرحمات المحمدية، التي تهتف بالحق والعدل والأمن والسلام، وترفرف بالرحمة والتسامح والصفاء والوئام، وتنبذُ الظلم والفساد، والعنف والإرهاب، مهما كانت الدوافع والأسباب.

ودعا الحجاج إلى تعظيم هذه البقاع الشريفة،تأدُّبا وتوقيرا وصَيانة وتطهيرا، ?ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ?، وحذرهم من كل ما يعكِّر أمنها وأمانها، وسكينتَها واستقرارَها، وطالبهم بالتحلي بالأخلاق الكريمة والآداب القويمة، وحذار من الأذى والخصال الذميمة، فالحج عبادة وأمن وسلوك حضاري، والله عز وجل يقول:?الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ وَلا جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ?.

ووجه فضيلته تحيةُ تقديرٍ وإجلال وإعزاز للعاملين على راحة الحجيج في المواقع المدنية والأمنية، وهنأهم بهذا الشرفُ العظيم، والمرتبة السَّنِية، وأن يكون العون والسدادُ أليفهم والإخلاصُ والاحتسابُ حليفهم، وليهنأ الحجاج الأكارم بمنظومة الخدمات المتألقة، والمشروعات العملاقة المتكاملة، ولعل ما يطرّز سناها هذا العام: مشروع قطار الحرمين والمشاعر المقدسة الهمام، جعله الله في موازين الحسنات التمام. وسال الله أن يوفق حجاج بيته الحرام، وأن يعينهم على أداء مناسكهم، وأن يجعل حجهم مبرورًا، وذنبهم مغفروا، وسعيهم مشكورا، وأن يعيدهم إلى بلادهم سالمين غانمين مأجورين غير مأزورين .

وأشار فضيلة امام وخطيب المسجد الحرم إلى أن من فضل الله سبحانه وجزيلِ نعمائه ما تعيشه الأمة الإسلاميةُ من عبق هذه الأيام الغرّ الفاضلة ، العشرِ الأول من ذي الحجة ، التي عظَّم الله شأنها، ورفَع قدرها، أخرج البخاري في صحيحه من حديث ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مامِن أيامٍ العملُ الصالح فيها أحبُّ إلى الله عز وجل من هذه الأيام العشر، قالوا: يارسول الله، ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه وماله، ثم لم يرجع من ذلك بشيء)، الله أكبر ياله من فضل عظيم وموسمٍ بالخيرات عميم.

ودعا الحجاج الى المبادرة إلى انتهاز هذه الفرص الثمينة، فنعمت الفضائل في هذه الأيام القلائل، حيث الأجور الجلائل، فإذا جاء يومُ الثامنِ استحب للحجاج أن يخرجوا إلى منى ، ويبيتوا بها ليلة التاسع ، فإذا طلعت الشمس يوم التاسع توجَّهوا إلى عرفات، فإذا زالت الشمس وقفوا بها الموقف العظيم ، مشتغلين بالذكر والدعاء فما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبيداً من النار من يوم عرفة.

فإذا غربت الشمسُ فازدلفوا إلى المزدلفة وبِيتُوا بها ليلة العيد ، وفي صبيحة يوم العيد يرمي الحجاجُ جمرة العقبة بسبع حصيات ثم يكملون بقية المناسك من الذبح والحلق أوالتقصير والطواف ، قال تعالى : ] ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ [، ألا فاتقوا الله عباد الله وتفقَّهوا في أحكام المناسك واسألوا أهل العلم عما يشكل عليكم ، قال تعالى : ] فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ [، وعلى أهل العلم والتقوى أن يأخذوا الحجاج بقاعدة التيسير ورفع الحرج، فهو المنهج النبوي الذي سلكه المصطفى r وعليه درج، ودعا الله ان يتقبل من الحجاج حجَّهم وان يجعله حجاً مبروراً وسعياً مشكوراً وذنباً مغفوراً ، وأعادهم إلى بلادهم سالمين غانمين مأجورين غير مأزورين إنه خير مسؤول وأكرم مأمول.

وفي المدنية المنورة قال إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ صلاح البدير إن الله سبحانه وتعالى جعل الكعبة البيت الحرام قياما للناس ومثابة وجعله لأمة محمد صلى الله عليه وسلم قبلة حرم الله الذي أوسعه كرامة وبهاء وعظمة وقداسة وجلالا .

وأضاف في خطبة الجمعة التي القاها اليوم أن حجاج بيت الله الحرام قد تكاملت وفودهم واجتمعت حشودهم والإيمان يحدوهم والشوق يدعوهم يؤمون البيت العتيق ويلبون من كل فج عميق ويغدون من كل ناحية وطريق ويأتون من كل طرف سحيق يرجون ما عند الله من الثواب قد سعوا لكرمه ونزلوا بحرمه وهو الكريم الوهاب الرحيم التواب لا يخيب من رجاه ولا يرد من دعاه .

ومضى إمام وخطيب المسجد النبوي قائلا إن الحجاج والعمار وفد الله دعاهم الله سبحانه وتعالى فأجابوا وسألوه فأعطاهم والحج يهدم ما قبله ومن حج فلم يرفث ولم يفسق رجع من ذنوبه كما ولدته أمه مشددا على أن الحجة المبرورة ليس لها ثواب إلا الجنة وما من ملبي يلبي إلا لبى عن يمينه وشماله من حجر أو شجر أو مدر حتى تنقطع الأرض من هاهنا وهاهنا ومن طاف بالبيت وصلى ركعتين كان كعتق رقبة ومن طاف بالبيت أسبوعا أي سبعة أشواط لا يضع قدما ولا يرفع أخرى إلا حط الله عنه خطيئة وكتب له بها حسنة ومسح الحجر والركن اليماني يحط الخطايا حطا فعن بن عمر رضي الله عنهما أن رجلا من الأنصار سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عما له في حجه من الثواب فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " أما خروجك من بيتك تؤم البيت الحرام فان لك بكل وطأة تطأها راحلتك يكتب الله لك بها حسنة ويمحو عنك سيئة وأما وقوفك بعرفة فانه عز وجل ينزل إلى السماء الدنيا فيباهي بهم الملائكة فيقول هؤلاء عبادي جاؤني شعثا غبرا من كل فج عميق يرجون رحمتي ويخافون عذابي ولم يرون فكيف لو رأوني فلو كان عليك مثل رمل عالج أو مثل أيام الدنيا أو مثل قطر السماء ذنوبا غسلها الله عنك وأما رميك الجمار فانه مدخور لك وأما حلقك رأسك فان لك بكل شعرة تسقط حسنة فإذا طفت بالبيت خرجت من ذنوبك كيوم ولدتك أمك " فالله اكبر ما أعظمه من تكريم وما اجله من ثواب عظيم .

وخاطب الشيخ البدير الحجاج والعمار والزوار بقوله / العقيدة جمعتكم ولحمة الدين نظمتكم فتراحموا وتعاطفوا وتعاونوا ولا تدافعوا ولا تزاحموا ولا تقاتلوا ارحموا الضعيف وارشدوا الضال وساعدوا العاجز المحتاج عليكم بالطمأنينة والتأني والوداعة والوقار والخشوع والسكينة واسألوا عما أشكل واستفتوا عما اقفل فإنما شفاء العي السؤال وصونوا حجكم عما لا يليق به من البدع والخرافات والمحدثات ولا تنحنوا لأموات ولا ترجوا شفاء من رفات ولا تتبركوا بجدار أو باب ولا تتمسحوا بمنبر أو محراب وجانبوا المعاصي والآثام وحاذروا السباب والتنابز بالألقاب وإياكم والجدال والمراء والمنازعة والتلاسن والخصام واللغي من الكلام وأكثروا من التوبة والاستغفار واظهروا التذلل والانكسار والندامة والافتقار والحاجة والاضطرار فإنكم في مساقط الرحمة ومواطن القبول ومظنات الإجابة والمغفرة والعتق من النار تذكروا جلالة المكان وشرف الزمان تلقى الله دعاءكم بالإجابة واستغفاركم بالرضا وحجكم بالقبول وجعل سعيكم مشكورا وذنبكم مغفورا وحجكم مبرورا / .


خدمات المحتوى

تقييم
8.75/10 (4 صوت)

مواقع النشر
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

|راسلنا | للأعلى
Copyright © 1440 afifnp.com - All rights reserved | المصمم محلولة