اخبارية عفيف
الصور مقالات تقارير مناسبات عن إخبارية عفيف الإدارة والمحررون راسلنا أرسل خبر أرسل مقال كن مراسلاً الأحد 13 محرم 1440 / 23 سبتمبر 2018

جديد الأخبار


الأخبار
محليات
خطيب المسجد الحرام : تدبر القران وفهم معانيه هو الغاية من تلاوته
خطيب المسجد الحرام : تدبر القران وفهم معانيه هو الغاية من تلاوته

خطيب المسجد الحرام : تدبر القران وفهم معانيه هو الغاية من تلاوته

09-12-1432 03:51 PM

إخبارية عفيف - سامي محمد :

أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور أسامة بن عبدالله خياط المسلمين بتقوى الله عز وجل وحثهم على تلاوة كتاب الله وتدبره والعمل به. وقال فضيلته في خطبة الجمعة بالمسجد الحرام ( لقد من الله على هذه الأمة بإنزال كتابه العزيز قيما مباركا لم يجعل له عوجا فكان كتاب هداية للتي هي أقوم دل الله به العباد إلى كل خير تطيب به حياتهم وتسعد به نفوسهم وتحسن به عاقبة أمرهم فأحيا به موات القلوب وأضاء به ظلمات الدروب .

وان وجوه بركته لا حد لها غير أن سبيل نيل هذه البركة والطريق إلى إدراكها هو طريق رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي جعله الله لنا أسوة نقتدي به ونترسم خطاه ونهتدي بهديه وقد أوضح صلى الله عليه وسلم لأمته النهج الأمثل للانتفاع بالقران والاهتداء بهديه فبهما تتجلى بركته فبين ما للاشتغال بتلاوة هذا الكتاب من بركة تغمر من يتلوه بالحسنات والأجر الضافي وترقى به إلى المقامات العالية وتبلغه المنازل الشريفة التي أعدها الله لحملته يوم القيامة وذلك في مثل قوله صلوات الله وسلامه عليه ( اقرؤوا القران فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه ) وفي مثل قوله عليه الصلاة والسلام ( يؤتى يوم القيامة بالقران وأهله الذين كانوا يعملون به في الدنيا تقدمه سورة البقرة وآل عمران تحاجان عن صاحبهما ) وبين صلى الله عليه وسلم للأمة إن بركة هذا الكتاب وحقيقة الانتفاع به وسبيل الاهتداء بهدية إنما تكون لمن لم يجعل اكبر همه ومبلغ علمه التلاوة وحسب بل أخذ بحظه من تدبره وتفهم معانيه إذ هو المقصود من القراءة والغاية من التلاوة .

وأكد فضيلته أن التدبر الباعث على العمل هو المقصود الأعظم الذي حث عليه ربنا أبلغ حث قال الله تعالى (( أفلا يتدبرون القران أم على قلوب أقفالها )) موضحا أن في أيام هذا الشهر المبارك ولياليه خير معين على إدراك هذه الأمنية وبلوغ هذا المأمول .

وفي المدينة المنورة عدد فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبدالمحسن القاسم فضائل وخصائص شهر رمضان المبارك فقال إنه شهر عظيم مخصوص القدر والتكريم ، مفضل على سائر الشهور ، أنزل الله فيه كتابه وفرض صيامه ، زمن العتق والغفران وموسم الصدقات والإحسان ، تتوالي فيه الخيرات وتعم البركات ثم ساق حديث النبي صلى الله عليه وسلم الذي يقول فيه لأصحابه ( أتاكم رمضان شهر مبارك فرض الله عليكم صيامه ، تفتح فيه أبواب السماء وتغلق فيه أبواب الجحيم وتغل فيه مردة الشياطين ، لله فيه ليلة خير من ألف شهر من حرم خيرها فقد حرم ) .

وأضاف الشيخ القاسم في خطبة الجمعة اليوم إن رمضان اشرف ألشهور وأزكاها عند الله ، جعله تعالي ميداناً لعباده يتسابقون فيه بأنواع الطاعات والقربات ، شهر منحة لتزكية النفوس وتنقيتها من الآفات والضغائن والأحقاد ، في هذا الشهر مغانم لطاعة الله ـ قرآن وقيام وصدقة وصيام وعطف واحسان ـ قال عليه الصلاة والسلام (من فطر صائما كان له مثل أجره غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيء ) , كما ان العمرة فيه فاضلة ، وللصائم دعوة لا ترد ، وفي الثلث الأخير من الليل ينزل ربنا ويقول (من يدعوني فاستجيب له ) .

ومضى إمام وخطيب المسجد النبوي قائلا إن شهر رمضان يغتنمه المشمرون لبر الوالدين والقرب منهم والتودد إليهم ولصلة الأرحام والإحسان إلى الأهل والأولاد للتوجيه الرشيد والمعاملة الحسنه ، كما ان الصدقة ميدان لتفريج الكروب عن الغني قبل الفقير يظهر أثرها على المتصدق في نفسه وماله وولده وتقطع عنه البلاء وتجلب له الرخاء ، وفيه نسمات الخير والبركات .

كما حث الشيخ القاسم المسلمين على الاستغفار فقال إن الذنب يغفره الله وإن تعاظم موضحا أن اليأس والقنوط سلاح لإبليس ليبقي العاصي على عصيانه ، لكن العبد مهما عمل من المعاصي والخطايا فإن الله لا ييأس منه فالتوبة تهدم ما قبلها والإنابة تجب ما سلفها ، ومن أعظم أسباب المغفرة ان العبد اذا أذنب ذنبا لم يرج مغفرته من غير ربه .

واشار الى ان علامة التوبة الندم على ما سلف والخوف من الوقوع في الذنب ومجانبة رفقة السوء وملازمة الاخيار.

وحث امام وفضيلة المسجد النبوي الشريف في نهاية خطبته المرأة ان تكون شامخة بشرفها صائنة عفافها ومتزينة بزينة الدين متجملة بجمال الستر والحياء فليالي رمضان معدودة والأنفاس في الحياة يسيرة ..والسعيد من ملأ حياته بالطاعة والإحسان وابتعد عن المعاصي والأوزار.


خدمات المحتوى

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

مواقع النشر
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

|راسلنا | للأعلى
Copyright © 1440 afifnp.com - All rights reserved | المصمم محلولة