اخبارية عفيف
الصور مقالات تقارير مناسبات عن إخبارية عفيف الإدارة والمحررون راسلنا أرسل خبر أرسل مقال كن مراسلاً الأحد 13 محرم 1440 / 23 سبتمبر 2018

جديد الأخبار


الأخبار
محليات
والد فاطمة ينقذها من موعد غرامي تواصلت معه على الواتس آب واخرى صورة مزيفه تنقذها من قضية ابتزاز
والد فاطمة ينقذها من موعد غرامي تواصلت معه على الواتس آب واخرى صورة مزيفه تنقذها من قضية ابتزاز

والد فاطمة ينقذها من موعد غرامي تواصلت معه على الواتس آب واخرى صورة مزيفه تنقذها من قضية ابتزاز

الجوال خطر يهدد الفتيات

02-05-1433 07:04 PM
إخبارية عفيف - متابعة :

لم يكن والد "فاطمة" يدرك أن تدخله في الوقت المناسب قد فضّ "علاقة غرام" أخذت تأخذ أبعاداً خطرة على مستقبل ابنته (21 عاماً)، حيث حاول شاب مجهول عبر برنامج ال"What sApp" المستخدم على نطاق واسع في "الهواتف المحمولة الذكية" -التي يتطلب التعامل معها تحصيناً ثقافياً ومعرفياً لئلا يؤدي الجهاز الصغير في حجمه إلى كوارث لا يمكن علاجها، خاصة إن استجابت الفتاة، وأصبحت ضحية لمحادثة أو نزوة قد تدفع ثمنها غالياً لا سمح الله-.

يقول والد فاطمة "محمد حسين": "كنت ماراً لأخبر ابنتي بأننا في الغد سنخرج باكراً لزيارة جدتها، ورأيت هاتفها النقال موضوعاً على الطاولة، وبه إشعارات من برنامج الوتس أب، ولا حظت أن الرسائل من شخص أسمه أحمد، وحين فتحت المحادثة وجدت كارثة كادت أن تجعلني أسقط على الأرض، حيث إن ابنتي كانت في علاقة متقدمة معه، وكان يحاول إقناعها بالخروج معه لشرب كأس من القهوة في أحد المقاهي"، مضيفاً "فجعت كثيراً، حيث إن تربيتي لابنتي كانت تسير في الطريق الخطأ"، مستدركاً "لم أقم باستخدام العنف معها، خاصة أن هذا الجيل الشاب لديه تطلعات ورؤية مختلفة عنّا"، مشيراً إلى أن عمره بلغ ال47 عاماً، ويتابع "في الصباح خرجت مع ابنتي، وناقشتها في القضية، وأقرت بخطئها، وأنها لن تعود أبداً لمثل هذه التصرفات التي يشدد ديننا على أنها خارجة عنه، وبعيدة كلياً عن الأخلاق التي علمنا إياها نبينا".

شبان مجهولون

وعلى الرغم أن تدخل الأب عبر تفتيشه لهاتف ابنته المحمول مكّنها من التخلص من الشاب المجهول "أحمد"، إلاّ أن هناك فتيات أخريات وقعن في شراك شباب منحرفين عبر برامج التواصل الاجتماعي المختلفة، مثل فيسبوك، أو تويتر.

وتقول "زهراء صالح": "كنت أتحدث في بداية الأمر مع شاب أسمى نفسه "صلاح" وكانت البداية تسلية، وجاءتني إضافته في برنامج الفوسكر التواصلي في الهاتف المحمول"، مستدركة "بداية رفضت الحديث معه، إلاّ أن إصراره اليومي جعلني استجيب له، وحين تحدثنا قمنا بالتواصل، وتأسست علاقة وتَعوُّد من نوع معين، وبعد أسابيع طلب مني صوراً خاصة بي بعد أن انتقلنا إلى برنامج الوتس أب"، مضيفة "تخوفت من مطالبه غير المعقولة، خاصة أن هدفي تحول إلى أمل الارتباط الدائم به، وقمت بإرسال بعض الصور لإحدى لاعبات الرياضة حصلت عليها من الإنترنت، وغيرت في بعض ملامحها عبر برنامج الفتشوب"، مشيراً إلى أن الأسبوع التالي من إرسال الصور شهد ابتزازاً من قبل الشاب الذي أراد منها الخروج، وإلاّ توزيع صورها لمشتركين في "الوتس أب" وبرامج أخرى. وتتابع "أصبت بخيبة أمل كبيرة، فلو أن الصور تعود لي لأصبحت في مشكلة حقيقية لا أعرف كيفية الخروج منها إن لم استجب لرغباته".

مكافحة الانحراف

وتحذر فتيات من برامج التواصل الاجتماعي إن استخدمت في الطريق الخطأ، خاصة أنها برامج نقلت المجتمعات من مرحلة الانغلاق التي تعيشها الفتاة إلى مرحلة انفتاح لم تعتد عليها الأسر من قبل، إذ يتطلب ذلك "جدية ومعرفة في كيفية التعامل معها".

وحسب "فاطمة محمد" التي جعلتها تجربتها ناشطة في مكافحة السلوكيات المنحرفة في برامج التواصل الاجتماعي، وتضيف "إن بعض الفتيات لا يأتي في بالهن أنهن يمكن أن يصبحن ضحية لهذا الشاب أو ذاك، ونحن هنا نعني فئة في الشباب وليس الكل، خاصة أن هناك من يبحث عن وسائل حديثة يصطاد من خلالها الفتيات اللاتي لم تتجاوز أعمارهن ال25 عاما، وغالبا ما تكون الفتيات المستجيبات في سن أقل من ال20 عاما"، مشيرة إلى أهمية أن تبث الثقافة التي تحصن الفتاة من أي نوع من الاستهداف الذي قد تتعرض له في وسائل التواصل الاجتماعي الحديثة.

أمهات يعشن القلق

وليس بعيداً عن تخوف "فاطمة" تعيش أمهات حالة قلق مستمر بسبب دخول "أجهزة الاتصال الذكية" لمنازلهم، وتقول "أم رباب": "إن ابنتي تقلقني فهي دائمة الجلوس على هاتفها المحمول من أجل التواصل مع صديقاتها في برامجه المختلفة، وحينما أكلمها ترد علي بأن كل ما تستخدمه مجاني"، مضيفة "إن القضية ليست في المال، بل في الخوف عليها من الإدمان على الهاتف الذكي بحيث لا نستطيع أن نتخلى عنه ولو لساعات في اليوم"، مشيرة إلى أن حال ابنتها أصبح مزعجا جدا، ف"هو يسبب تغييرا في عاداتها، ويسبب فقدان التواصل الحقيقي مع العائلة، ويعزلها لحد كبير عما يجري في المنزل"، مضيفة "إن استخدام الهاتف الذكي لساعات تتخطى الاتصال يعد أمراً من أمور الإدمان الإلكتروني الذي كنا نسمع عنه في أجهزة الكمبيوتر ودخول الانترنت".

«والله تعبنا» نوعّي ونتكلم إن التقنية سلاح ذو حدين ولكن «ما عندك أحد»

وعن تخوفها الخاص باستهداف ابنتها من قبل بعض الشبان المنحرفين الذين ينتشرون في البرامج التواصلية، تقول:"هناك تخوفات كبيرة على هذا الصعيد"، مستدركة "أقوم بين فترة وأخرى بمراقبة جهاز ابنتي عبر تفتيش الرسائل، وذلك كوسيلة احترازية". بيد أن "أم حسن" ترى بأن هذا الأسلوب يجعل الفتاة لا تثق بنفسها، ف"هو أسلوب قديم عفا عليه الزمن، وتحتاج الأسر إلى أساليب مختلفة تتناسب مع حجم التطور الذي طرأ على الحياة في شكل عام، وبخاصة أن الفتاة لم تعد تؤمن بأن يراقبها أحد، وهي ببساطة تستطيع أن تحذف المحادثات التي تشكل خطرا عليها"، مشيرة إلى أن التكنولوجيا أصبحت في حياتنا اليومية، ما يستدعي البدائل الحقيقية للتربية، وتضيف "ليس أمام الأمهات والآباء إلاّ الطرق الحديثة للتربية التي تعتمد على بث الوعي والتثقيف، وهو منهج يعزز الثقة بين الآباء والأمهات والأبناء، وهو يتطلب أن يعيش الجميع كأصدقاء، فلا بد أن تفهم الأم ما تريده ابنتها، والأب عليه إدراك ما يتطلع إليه ولده، وأن ينفتح الآباء على أبنائهم لئلا يأتي شخص خبيث، فيسرقهم بكلماته المعسولة".
تغيير العادات

من جهته يرى "فؤاد المشيخص" -المختص في علم الاجتماع- أن المجتمعات تنتقل من مرحلة إلى مرحلة، وأن ذلك يؤثر بشكل سلبي إن لم يتم استيعابه، وهناك تحولات اجتماعية هائلة نعيشها في عالمنا اليوم؛ بسبب التطور الذي طرأ في أكثر من مجال يحيط بنا، مضيفا "إننا كمجتمع نتحول من نظام أسرة ممتدة إلى نظام النواة كما يعبر عنه في علم الاجتماع"، مشيراً إلى أن المعالجة لمثل هذه القضايا ينبغي أن تكون من طريق بناء مؤسسات اجتماعية تتماشى مع التطور.

فتاة أرسلت صورة مزيفة لشاب ابتزها من اليوم الثاني وأخرى أنقذها والدها من «موعد غرام»

ويرى أهمية أن نغير في أدق عاداتنا مثل الزواج، إذ يقول: "إن التغيير الذي نعيشه يفرض علينا احترام رغبة الأبناء ضمن مقاييس مختلفة"، مشيراً إلى أن تغير العادات الاجتماعية والجمود في "تقاليد الاختيار" يؤدي لرفع نسبة الطلاق ضمن العادات المستحدثة التي صنعتها التطورات الحديثة في المجتمع، وأن الحل يكمن في الخروج من الفردانية التي تترك مساحة للزوجين ليقررا الزواج أو الطلاق، وذلك لا يتم إلا عبر التأهيل المختلف كليا عن ما نحن فيه اليوم، وعلى ذلك قس في بقية الأمور.


خدمات المحتوى

التعليقات
#8197 Saudi Arabia [نواف]
1.44/5 (5 صوت)

02-06-1433 05:21 PM
الله يعين بس عقول منتهية


#8202 Saudi Arabia [الشباب المنحرفين ؟؟]
4.99/5 (9 صوت)

02-07-1433 06:00 AM
غريب امركم تقولون الشباب المنحرفين طيب والبنات مالهم ذنب يعني

دائما اراء تعاطف مع عالم حواء

اتمنى صياغة الخبر بشكل آخر


تقييم
10.00/10 (1 صوت)

مواقع النشر
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

|راسلنا | للأعلى
Copyright © 1440 afifnp.com - All rights reserved | المصمم محلولة